יום חמישי, 20 בדצמבר 2012

הודעה חדשה של המדינה האסלאמית של עיראק: התקפת נקמה לשחרור הסונים מבתי הכלא של המרתדין


המדינה האסלאמית של עיראק, המזוהה עם אל-קאעידה בעיראק, פרסמה בתאריך 18 בדצמבר הודעה חדשה העוסקת בשחרור שבויים סוניים מבתי הכלא של השיעים (המרדתין) ובפעולות הצבאיות השונות שהקבוצה מבצעת ברחבי עיראק.

ההודעה המלאה:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيانٌ عن غزوة الثأر لحرائر أهل السنة في سجون المرتدّين

يقول تعالى: {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ} [التوبة:10]

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين... أما بعد:

فردّاً على الجرائم التي ارتكبها أنجاس الرافضة بحرائر أهل السنّة الأسيرات في سجونِ قومٍ فجّار لا يرقبون في المؤمنين إلاًّ ولا ذمّة، تنفيذاً لمخطّطهم الشيطاني الخبيث في كسر معنويات المسلمين وفرضِ واقع جديد على هذه البلاد يُستباح فيه كلّ ما يمتّ بصلةٍ لأهل السنّة من دين وعِرضٍ ومالٍ وأرض، في زمنٍ صارت فيها الدّياثة سياسةً وكياسة، وأضحت الغيرة على دين الله وأعراض أوليائه جريمة يوضع أصحابها على قائمة الإرهاب، فتُشوّه سمعتهم ويُستنفر عليهم شياطين الإنس بخيلهم ورَجِلهم، أمّا الأصوات التي لا نسمع لها جعجعةً إلا في مناوئة المجاهدين ونهش لحومهم فلا تسمع لهم في هذه المواطن حساً ولا همسا، (فليتهم إذ لم يذودوا حمية عن الدين، ظنّوا غيرة بالمحارم)، ألا فتعساً لهم ثمّ تعسا..

أما المجاهدون فوالله لأهون عليهم أن يهلكوا عن بكرةِ أبيهم من أن تُمسّ مسلمةٌ بأدنى سوءٍ فضلاً عن أن يُنتهك عرضها وتُسلب كرامتها ويستعلنُ أبناء السفاحِ وعبّاد القبور التلاعب بها، وهنا تتوقف الكلمات وتترك الألسن المجال لأفعال الرّجال، فبعد التوكّل على الله والأخذ بما يسّره من أسباب القوة، انطلق أبناء الدولة الإسلامية في سلسلة عمليّاتٍ ثأراً للعرض المُنتهك ودفعاً لشرّ هؤلاء الفجّار الذين لا يسمعون ولا يفقهون إلا بعد أن تُسفك منهم الدماء وتتطاير من حميرهم الأشلاء، حيث قام الجهد الأمني والعسكري بتوجيه ضرباتٍ لأهداف تمّ اختيارها بدقّة في أغلب مناطق البلاد، رغم استنفار الحكومة الصفوية لأجهزتها الخائبة تحسباً لردّ المجاهدين على جرائمهم التي أزكمت الأنوف.

وتوزّعت العمليات المباركة بين مقارّ أمنيّة ودوريات عسكرية وتجمّعات لأقذار جيش الدجّال وتصفية لرؤوس الكفر من القيادات الأمنيّة والعسكريّة والإدارية لحكومة المنطقة الخضراء، وكلّ من صار مطيّة لها من أشباه الرّجال وأرباب الدّياثة المحسوبين على أهل السنة، وسيتمّ نشر تفاصيل هذه العمليات التي أحاطها إعلام العدو بستارٍ من التحريف والتشويه والتكتيم الإعلامي بعد توثيقها في البيانات الدّورية لوزارة الإعلام..

ونقول للرافضة الأنجاس وحكومتهم الصفوية المجرمة: إنّ الذي جرى عليكم هذه الأيام موجة ستتبعها بإذن الله موجات، ولباطن الأرض خيرٌ لنا من ظاهرها إن كففنا عنكم وفينا عرقٌ ينبض، { فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ}.

والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية

الثلاثاء 5/ صفر/ 1434 هـ
18/ 12/ 2012

אין תגובות:

הוסף רשומת תגובה