יום ראשון, 2 בדצמבר 2012

קמפיין האסירים המיוסרים: לתמיכת האסירות הסוניות בבתי הכלא של העיראקים השיעים הכופרים


"המדינה האסלאמית של עיראק" הפיצה ברשת האינטרנט "ג'יהאד נשיד" חדש במטרה לקדם את שחרור האסירות הסוניות הכלואות בבתי הכלא ברחבי עיראק.

بنات المسلمين هنا سبايا وشمس المكرمات هنا تغيب

تبيت كريمةً اختي و تصحو و قد ألغى كرامتها الغريبُ
تخبىء وجهها يا ليت شعري بماذا ينطق الوجه الكئيب

يموت الطفل في أحضان أمٍّ تهدهده و قد جف الحليبُ

بكت حزناً عليه بغير دمعٍ و أين الدمع و الظمأ النصيبُ

نناديكم وقد كثر النحيب نناديكم ولكن من يجيب

حملة عاجلة بعنوان
.:: حـمــلــة الأسـيـــرة المُـعَـــذَّبـَــــة ::.
لنصرة أسيرات أهل السنة في سجون الروافض في العراق !



الاسيرة ام سعد تناشد الشرفاء اهل الغيرة 


ولأن الأمر لا يحتمل التأخير أكثر من ذلك
غــــــفـــر الله لــــي تـقـصـــــيــــري ، فستـكـــون

مدة الحملة أقل من أسبوع
أي قبل الجمعة القادم لابد أن تكون قد نشرت !

المطلوب ...
مجموعة من التصاميم للنشر في الفيسبوك والتويتر والمنتديات
على أن تكون التصاميم محتواها تعريفي بقضية الأسيرات
والمطالبة بفك أسرهن من سجون الروافض

ملاحظة/
*حبذا لو كتب اسم الحملة في أسفل التصميم
*أكبر حجم مسموح به هو 480/640
*الهمة والسرعة مطلوبات إخواني وأخواتي



تقرير نصي :

بغداد(إيبا)...كشف أول تقرير عن سجن النساء في بغداد وجود 31 سجينة محكومة بالاعدام في السجن بموجب المادة 4 إرهاب وقد تعرضن للتعذيب بالصعق الكهربائي والضرب والاغتصاب من المحققين خلال التحقيق معهن، كما تعرضن أيضا للاغتصاب من الشرطة والضباط المرافقين خلال نقلهن من سجن التسفيرات الى سجن النساء في بغداد. وكشف اثنان من اعضاء منظمة حمورابي زارا السجن بموجب موافقة رسمية هما وليم وردا رئيس المنظمة وباسكال وردا وزيرة البيئة السابقة ان السجينات المحكومات بالاعدام مصابات بمرض الجرب ويعانين من نقص الرعاية الصحية ولا يسمح لهن بالاستحمام وتغيير ملابسهن سوى مرة واحدة في الشهر مما فاقم وضعهن الصحي. ووصفت المنظمة الاطفال المسجونين مع أمهاتهم بـ القنبلة الموقوتة ، التي من الممكن ان تنفجر في اي وقت، مناشدة الدولة باتخاذ التدابير اللازمة حيال ذلك.

وذكرت المنظمة في تقريرها ان عددا من النساء المتهمات والمحكومات بجرائم عادية او الدعارة او المحكومات بالاعدام يعشن داخل السجن مع اطفال، بعضهم في مرحلة الرضاعة.
وقالت ان هناك 21 طفلا يعيشون داخل سجن النساء في بغداد، مشيرة الى ان عدد النزيلات في هذا السجن 414 تتراوح اعمارهن بين 20 و65، من بينهن محكومات بالاعدام، بينهن اثيوبية وثلاث سوريات وجميعهن يشكون من الاهمال الكبير والعنف بشتى الطرق.
واوضحت وردا التي شغلت منصب وزر الهجرة والمهجرين في العراق انهن مصابات بمرض الجرب الذي شاهدنا آثاره على أجسادهن. وأوضحت لا يسمح لهؤلاء السجينات بالاستحمام وتبديل ملابس السجن سوى مرة واحدة. واضافت ان عددا من المحكومات بالاعدام كن برفقة أطفال صغار.
وقالت ان اعمار الاطفال برفقة امهاتهم السجينات تتراوح بين بضعة اشهر واربع سنوات من دون ان تتوفر لهم اي مستلزمات داخل السجن مثل الحضانة او الروضة. وشددت على ان مثل هذا الوضع لا يوجد في أي سجن بالعالم التي تتوفر فيها عادة رياض للاطفال مع مربين وخبراء يساعدون في تربيتهم. وأكدت ان السجينات المحكومات بالاعدام قد كشفن لفريق المنظمة عن اماكن في اجسادهن تعرضت للصعق بالكهرباء والتعذيب خلال التحقيق معهن وانتزاع اعترافاتهن بالقوة.
وأضافت ان السجينات المحكومات بالاعدام قد شكون تعرضهن للاغتصاب خلال التحقيق من المحققين وكذلك اغتصابهن من المرافقين العسكريين خلال نقلهن مرات عدة من سجون التسفيرات الى سجن بغداد. وقالت انهن يشكون من تعرضهن للاهانات.
وشددت باسكال وردا في تصريحاتها ان غرف الاعتقال ضيقة جدا مما يجبر السجينات على تناوب النوم خلال الليل. وقالت انها غرف مزدحمة جدا. وحول وجود عمليات اغتصاب للسجينات داخل السجن، قالت باسكال وردا ان السجينات رفضن الاجابة على عدد من اسئلتنا بسبب الخوف لكن عدد منهن اشرن بالقول إنهم يبيعوننا ويشتروننا ويضحكون علينا من دون تفاصيل. وحول وصف اطفال السجينات لـ قنابل موقوتة قال وليم وردا رئيس المنظمة انهم يعيشون مقيدي الحرية مع امهاتهن، وليس كبقية الاطفال، موضحا ان هذا سيؤثر على مستقبلهم نفسيا واجتماعيا ويحولهم الى مجرمين في المستقبل.
واكد وليم وردا تعذيب السجينات المحكومات بالاعدام وتعرضهن للاغتصاب من المحققين وخلال نقلهن من سجون التسفيرات الى سجن بغداد. 

אין תגובות:

הוסף רשומת תגובה