יום שלישי, 6 בנובמבר 2012

הודעה חדשה של הסלפיה-ג'יהאדיה בחצי האי-סיני: בנוגע להפרות האחרונות מצד המשטרה (כולל התרגום לאנגלית)

בהודעה שפורסמה נאמר כי אנשי הסלפיה-ג'יהאדיה בחצי האי סיני מתקוממים נוכח ההתעמרות של השוטרים המצרים בהם. הסלפים דורשים להעמיד לדין שוטרים שאחראים לשפיכת דם של מוסלמים ומבהירים כי האויב אינו השלטון המצרי כי אם היהודים.

تابعنا - و تابع كل غيور على هذه البلاد - ببالغ الأسى و القلق الأحداث الأخيرة التي حدثت في سيناء العزيزة و التي تعصف بأي حالة من الاستقرار تظهر في هذه البقعة العزيزة والحساسة من أرض مصر و العالم الإسلامي ، حيث تفاجأ الجميع بالممارسات العنيفة الدموية المتتالية - فهي ليست الأولي من نوعها - من قوات الشرطة و التي تمثلت في قتل أربعة من أبنا
ء

سيناء في حادثتين متفرقتين وفي ظروف لا تستدعي أبداً استخدام القوة و السلاح الناري الذي يُشترى من أموال الشعب من أجل حمايتهم لا لانتهاك حرماتهم و سفك دمائهم بلا جريرة ولا ذنب .

ففي الحادثة الأولى سيارة أجرة (تاكسي) تهرب من الكمين و هذا حادث اعتيادي في أي كمين لفقدان السائق لرخصة القيادة أو عدم إتمام أوراق السيارة أو أي سبب آخر -و هذا خطأ و لا شك - و لكن ما الخطر الذي يمثله ذلك على أفراد الشرطة في الكمين ليطلق الضابط الرصاص المباشر على رأس السائق فيقتله و يصيب الراكب بجوار السائق بطلقتين في الظهر توفي على إثرهما لاحقا ، ثم ماذا بعد ذلك ؟؟ يكافأ القاتل بنقله إلي محافظة القاهرة !!..

والحادثة الثانية يطلق الضابط الرصاص على سائق سيارة نصف نقل فيقتل السائق و مرافقه أيضاً و لا ينتهي التعدي عند ذلك بل تجر الجثة من السيارة بطريقة غير آدمية، ماذا يحدث ؟؟؟ و لماذا كل هذا ؟؟؟ ثم ماذا بعد ذلك ؟؟ يستمر مسلسل البراءآت للقتلة!!.

أدت تلك الحوادث إلى حالة غليان غير مسبوقة في الشارع و طلب المحاكمة و القصاص وقابل تلك المطالب المشروعة التجاهل من الأجهزة المعنية مما زاد من حالة الغضب و أدى لحادث استهداف دورية الشرطة و مقتل أفراد منها .

تبع ذلك حملة إعلامية تصور الأمر على أنه انفلات أمني و استهداف للشرطة في سيناء واتهم البعض الجماعات الجهادية في سيناء - رغم أننا أعلنا من قبل أنه ليس من أهدافنا استهداف الجيش و الشرطة و أن سلاحنا موجه لأعدائنا و أعداء أمتنا اليهود - كل هذا لتحويل دفة الأمر من جرائم ارتكبتها الشرطة وتجاهل من الأجهزة المعنية من وزارة الداخلية و رئاسة الجمهورية ورد فعل المظلومين من المواطنين ، تحويل هذه الحقيقة إلى أنها أعمال عنف و تعدي على الشرطة .

و لذلك فإننا نعلن الآتي:

1- أننا نطالب بالقصاص العاجل ممن تجرأ على إراقة دماء المسلمين بلا ذنب ، و محاسبة من يقف ورائهم من مسئولين و محرضين .

2- إن هذه الأحداث ليست عفوية بل هي أحداث مدبرة ، تدبرها أجهزة تريد أن تعيد سيطرتها و سابق بطشها وجورها ، تريد أن تعطي لنفسها مبرراً أمام الرأي العام لتعود لسابق ممارساتها القمعية فتصطنع أحداث تظهر أمام الرأي العام على أنها انفلات و تعدي على الشرطة والجيش فيكون تدخلها و انتهاكها لحقوق و كرامة المواطنين مبرراً بل مطلوباً من المغيبين الغير مدركين لحقائق الأمور .

3- إن هذه الأحداث ليست بمعزل عن الأحداث في سائر مناطق مصرنا العزيزة ، بل هي حلقة واحدة وسلسلة متصلة من الممارسات تهدف إلى ما سبق ذكره من إعادة سيطرة أجهزة الظلم و الجور من مخابرات و أمن الدولة و بطش الشرطة ، حيث افتعال أحداث و تهويلها و متابعة ذلك بحملات إعلامية لصنع حالة من الذعر لدى المواطنين و تبرر انتهاكات تلك الأجهزة .

وفي الختام نكرر أن مشكلة أهل سيناء في التجاهل والتهميش و عدم توفير احتياجاتهم الأساسية من وظائف و فرص عمل و خدمات أساسية لا يستغني عنها إنسان من مياه و غاز ووقود و خلافه، وكذا الظلم الواقع على أبنائها والتي تصل لأحكام الإعدام بالجملة بلا أدلة ولا إثبات جرم ، ويضاف على ذلك أعداء الداخل الذين يريدون إرجاع الظلم والطغيان مرة أخري.

أما عدو الخارج اليهودي فأبناؤكم المجاهدين بفضل الله له بالمرصاد يقطعون أوصاله ويفسدون مؤامراته ويدمرون أحلامه.

( واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
20 ذو الحجة 1433هـ
5 نوفمبر 2012م




We followed - and every ardent for this country followed - with deep sorrow and concern the late events which occurred in dear Sinai which rocks any status of instability that happens in this dear and sensitive spot from the land of Egypt and the Islamic World, when everyone was surprised by the successive bloody violent practices – since it is not the first of its kind – from the police forces which resembled in the death of four of the sons of Sinai in two separate incidents and in circumstances that require the use of force and firearms which is bought from the money of the people to protect them rather than violating its sanctities and shed their blood for no guilt or fault. 

In the first incident a taxi escaping from an ambush which is a regular incident in any ambush for the absence of the driver’s driving license or not completing the papers of the car or any other reason – and that is no doubt a mistake – but what is the danger that he represents on the police personnel in the ambush for the officer to fire bullets directly at the drivers head and hit the passenger next to the driver with two bullets in the back which he died as result of it later, then what happens after that?? The murderer is rewarded by transferring him to the governorate of Cairo!
 

The second incident an officer shots a driver of a pickup and kills the driver and his driver and companion also and the aggression doesn’t end there but his body is dragged from the car in an inhuman way, what is happening? Why all that? Then what after that? The series of acquitting the murderers continues!
 

These incidents led to an unprecedented boiling point in the street and demand of trial and punishment and these legitimate demands were faced by disregard from the concerned agencies which increased the state of anger and led to the targeting of the police patrol incident and the death of its elements. 


That was followed by a media campaign that portrayed the issue as it is a security breakdown and targeting of the police in Sinai and some accused the Jihadi groups in Sinai – despite that we declared before that targeting the army and police is never from our goals and our arms are aimed at our enemies and the enemies of the Ummah – all that to transfer the matter from crimes committed by the police and disregard from the concerned agencies from the interior ministry and presidency and the reaction of the oppressed citizens, and turning this reality to acts of violence and encroachment on the police. 


Therefore we declare the following:
 

1- 
We demand the quick punishment of who dared to spill the blood of the Muslims without guilt, and those responsible and inciters who are behind them are held accountable.

2- 
The incidents aren’t spontaneous but rather they are planned, planned by the agencies that want to return its control and former brutality and oppression, which want to justify itself before the public opinion to return to its previous repressive practices by fabricating events that appear before the public opinion that it is a breakdown and encroachment on the police and army so its inference and violations for the rights and dignity of the citizens becomes a justification and even demanded by those who are unaware for reality of things.

3- 
These events aren’t apart from the events in all regions of our dear Egypt, but rather it is one ring and a connected chain of practices that aim to what has been mentioned above from returning the control of the agencies of oppression and injustice from intelligence and State Security and the brutality of the police, by fabricating incidents and exaggerating it and following that with media campaigns to make a state of panic among the citizens and justify the violations of these agencies.

In conclusion we repeat that the problem of the people of Sinai is in disregard and marginalization and not providing their basic needs from jobs and basic services which no man can do without from water, gas, fuel, etc… and also the injustice inflicted on its sons that reach to mass death sentences without evidence and proving the guilt, as well as the enemies from the inside who want to return the oppression and tyranny once again. 


As for the external Jewish enemy, your sons the mujahidin with the grace of Allah are watching cutting its limbs and spoiling its conspiracies and ruin its dreams.
 
(and Allah is the master of His affair, but most people do not know)

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

Al-Salafiya Al-Jihadiya in Sinai
20 Dhu Al-Hijjah 1433 A.H.
5 November 2012

אין תגובות:

הוסף רשומת תגובה